inner-hero-image

البوتكس- بوتيولينيوم توكسين*

بكتيريا تسمى كولسترديوم بوتلينيوم أو مطثية وشيقية تستخرج منها مادة تسمى “سموم”. تتم معالجة مادة “بوتلينيوم السمية نمط أ ” وتنقيتها لإنتاج منتجات معقمة مناسبة لاستخدامات علاجية محددة. متى ما تم حقن السم المخفف، ينتج عنه ضعف مؤقت (علاج إزالة العصب) في العضلات وذلك عن طريق منع انتقال النبضات العصبية إلى العضلات. مدة ضعف العضلات تستغرق حوالي ثلاثة إلى أربعة أشهر.

اعتبارا من أبريل 2002 تمت الموافقة على البوتوكس كعلاج لأمراض معينة من مثل حَوَلْ العينين، تشنج الجفن، خلل التوتر للعنق (اضطراب العضلات التشنجي للرقبة) والاضطرابات الحركية لعصب الوجه، وتمت موافقة ادارة الاغذية والعقاقير المعتمدة لاستخدامه كعلاج تجميلي للتجاعيد بين الحاجبين الناجمة عن مجموعات محددة من العضلات. كما يمكن معالجة مناطق أخرى من الوجه والجسم مثل التجاعيد الأقدام ويمكن علاج ثنيات الرقبة. كما يتم استخدام البوتوكس لعلاج الصداع النصفي، واضطرابات القولون والمستقيم، واضطرابات العرق المفرط للإبط واليدين، واضطرابات آلام العضلات.

يتم تخصيص حقن البوتوكس لكل مريض، اعتمادا على احتياجاته الخاصة. يمكن أن يتم الحقن في المناطق ك منطقة جفن العين، الجبين، والعنق. حقن البوتوكس لا يمكنها وقف عملية الشيخوخة. ومع ذلك، تعمل على تقليل ظهور التجاعيد الناجمة عن المجموعات العضلية بشكل مؤقت. يمكن إجراء الحقن البوتوكس كإجراء واحد أو كعامل مساعد لإجراءات جراحية أخرى.

تنويه: يمكن أن تختلف نتائج الجراحة البلاستيكية وتجميلية إلى حد كبير بين المرضى. من حيث النتائج والتوقعات، وهناك متغيرات عديدة مع كل مريض، وكل جراحة وكل فترة التعافي والشفاء. لمزيد من المعلومات اضغط هنا لقراءة المسئولية الكاملة